#FirstPersonStories

Apply for support
A selection of #FirstPersonStories © European Endowment for Democracy
Back to #FirstPersonStories

مبادرة غربال

4 December 2020

سد الفجوة بين المواطنين اللبنانيين والإدارة العامة

تؤمن مبادرة غربال أنّ دمقرطة البيانات في الإدارة العامة خطوة أولى في غاية الأهمية لمحاربة الفساد في لبنان ولنقل الخطاب السياسي من النقاش الشعبوي إلى حوار يرتكز على الوقائع والأرقام.

عندما أقر البرلمان اللبناني قانون الحق في الوصول إلى المعلومات عام 2017، كانت تلك خطوة هامة في محاربة الفساد في البلاد. وفي العام التالي، أنشئت مبادرة غربال لمتابعة تطبيق هذا القانون.

على مدى السنتَين الماضيتَين، انشغل فريق غربال بمتابعة طلبات الوصول الحر إلى المعلومات فقدّم البيانات إلى الناس وتواصل مع الحكومة والمجتمع المدني.

يقوم الفريق بنشر تفاصيل عن الميزانيات الإدارية بصيغة سهلة الاستخدام على موقع غربال الإلكتروني، عبر استعمال معلومات يحصلون عليها من إجابات الإدارات العامة على طلبات المعلومات الرسمية. سنة 2019، قدّموا تحليلًا لـ33 بيانًا ماليًا إداريًا. وهم الآن يتلقّون ضعف عدد الإجابات على طلبات المعلومات التي كانوا يتلقونها قبل سنتَين.

واليوم صار اسم المبادرة معروفًا في لبنان والخارج.

لكي تنجح أي مبادرة، أنت بحاجة إلى فريق شغوف وقوي وهذا ما بنته مبادرة غربال.

في محادثة مع المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية، يشرح مؤسِس مبادرة غربال، أسعد ذبيان: "غربال نجحت بفضل العمل الشاق الذي بذله الشباب والشابات. فنحن نعتمد سياسة الباب المفتوح وندعو أي ناشط ومواطن وصحافي وباحث إلى الاستفادة من نتائجنا وإلى التعاون معنا."

كان ذبيان أيضًا أحد وجوه حملة "طلعت ريحتكم" المناهضة للحكومة في بيروت عام 2015، وهي حركة برزت لحل أزمة النفايات الكارثية في بيروت. آنذاك، كانت جبال النفايات تتراكم في أنحاء العاصمة. ودعت الحركة إلى المساءلة السياسية ونزل عشرات الآلاف إلى الشوارع احتجاجًا على النخبة السياسية في البلاد وتجاهلها للعملية الديمقراطية. هذه التجربة كناشط هي التي شجّعت ذبيان على إطلاق مبادرة غربال التي يعتبرها "رمزًا للشفافية".

Gherbal2

Ellira.org: موقع إلكتروني للمساءلة والشفافية

خلال أسابيع الاضطراب في خريف عام 2019، توصّل الفريق إلى مبادرة جديدة، الموقع الإلكتروني www.ellira.org للاستجابة إلى طلب الشعب بالمزيد من المساءلة والشفافية من الحكومية.

يشرح ذبيان "كان الناس يملكون الكثير من الشغف والإيمان لكنّهم لم يعرفوا كيف يستخدمون المعلومات المتاحة وكيف يجعلون صوتهم مسموعًا. كمثال على ذلك، موازنة الدولة هائلة وقد يستغرق إيجاد البيانات فيها وفهمها يومًا كاملًا حتى لأكثر الأشخاص تعلّمًا وثقافة. لذا نقوم بتبسيط هذه العملية، فهي منظّمة بوضوح على الموقع الإلكتروني وبإمكان الناس بسهولة رؤية أي وزارة أنفقت على ماذا."

مبادرة قيد التطوّر

تعمل غربال حاليًا على تنويع مداخيلها لكي تصبح مستقلة ماليًا على المدى الطويل. فهي تبني شراكات مع المنظمات غير الحكومية المحلية والدولية. وفي أحد المشاريع الحديثة، تعاونت مع مؤسسة كونراد أديناور لتزويد المواطنين بكتيّبات تشرح مختلف فروع النظام القضائي اللبناني.

ويشرح ذبيان في هذا السياق أنّ الجهود تصبّ في بناء نموذج مستدام. "أنظر إلى غربال وكأنها شجرة جميلة لديها أغضان وجذور ونحن نبذل قصارى جهدنا للبقاء على قيد الحياة وتحسين ثمارنا".

 

 

 

Gherbal3

الفساد يقتل

أدّى انفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب/ أغسطس إلى ضرر كبير في مكاتب غربال التي خسرت أيضًا الكثير من التجهيزات. على الرغم من الصدمة الناجمة عن الحادث، صمّم الفريق على مساعدة العائلات التي فقدت منازلها وأحبّاءها خلال هذه المأساة.

يروي ذبيان "في غضون أسبوع، أطلقنا موقع Elda3em.com لمساعدة الأشخاص على إيجاد منظمات محلية ودولية تقدّم الدعم على الأرض. وبنينا منصة مظلة تزوّد جميع من هم بحاجة بمعلومات عن برامج المساعدات وحملات التمويل الجماعي والخرائط التي تم نشرها بعد الانفجار."

استأنفت غربال عملها الاعتيادي في شهر أيلول/ سبتمبر في وقت كان فيه رصد شفافية هيئات الحكومة ضروريًا. على حد تعبير ذبيان "لطالما استخدمنا تعبير "الفساد يقتل" وللأسف، هذا الانفجار أثبت صحة هذه الفكرة."

بفضل المنح المقدّمة من المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية، حصلت غربال على تمويل تأسيسي ما ساعدها على الحفاظ على استمرارية عملها وعلى النمو. يقر ذبيان في هذا الصدد "لولا مرونة المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية وتفهّمها ومعرفتها لمدى الحاجة إلى مبادرة كمبادرتنا هنا، لم نكن لنكون موجودين."

الفريق على وشك نشر تقريرها السنوي الثالث عن التزام الإدارات اللبنانية بقانون حق الوصول إلى المعلومات. هذا العام، يقوم الفريق كذلك بنشر معلومات عن جميع القروض والمنح التي تلقّتها الحكومة اللبنانية منذ العام 1990.

هذه حركة متعمّدة، إذ يضيف ذبيان "نريد أن نفتح عيون الناس على فكرة أنّ ما يحتاجه لبنان ليس قروضًا جديدة أو مساعدة دولية، بل نحن نحتاج إلى المساءلة واحترام القوانين."

 

 

Stay in touch

Sign up for all the latest news, stories and events straight to your inbox.