#FirstPersonStories

Apply for support
A selection of #FirstPersonStories © European Endowment for Democracy
Back to #FirstPersonStories

تيناتين ماغيداني وغافيغوديه

9 November 2021

النضال لأجل هواء أكثر نظافة في روستاوي

تناضل المجموعة الناشطة البيئية "غافيغوديه" التلوث في مدينة روستاوي، وهي المرز الصناعي في جورجيا.

على مدى أكثر من 20 عامًا، لم يكن لدى تيناتين ماغيداني أي فكرة أن بلدتها الأم روستاوي كانت من أكثر المناطق تلوّثًا في جورجيا. تُعتبَر روستاوي، التي تبعد مسافة 40 دقيقة في السيارة عن العاصمي تبليسي، المركز الصناعي منذ الحقبة السوفياتية وهي تضم اليوم نحو 50 مصنعًا. والعديد من هذه المصانع المتواجدة في ضواحي المدينة لا يمتثل للقوانين البيئية.

لا شك أنّ الموقع النائي نسبيًا لهذه المصانع يجعل عدم المعرفة بوجودها أمرًا سهلًا. فماغيداني رأتها للمرة الأولى عام 2019 عندما صادفت عرضًا منشورًا على فيسبوك وضعته منظمة غافيغوديه (Gavigudet) ("نحن نختنق" باللغة الجورجية) تفصّل فيه كمية الانبعاثات المؤدية من المصانع.

الآن بعد سنتَين، أصبحت ماغيداني قائدة غافيغوديه بعد تركها وظيفة جيدة الأجر للانضمام إلى المنظمة وتكريس نفسها بشكل كامل للنشاط البيئي.

تقول ماغيداني في حديث مع المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية "لا يدرك المرء مدى سوء الوضع فعليًا إلا عندما يراه بأم العين". "لهذا السبب نقوم الآن بتنظيم زيارات لسكان روستاوي إلى المنطقة الصناعي لكي يفهموا حقًا حجم المشكلة. الناس بمعظمهم يعملون ويدرسون في تبليسي ولا يعودون إلى منازلهم في روستاوي إلا لأجل النوم لذا قد لا يدركون المشاكل التي تؤثر على مدينتهم، تمامًا كما لم أكن أعي ذلك منذ بضعة سنوات."

تقوم منظمة غافيغوديه برصد نوعية الهواء في روستاوي والنتائج صادمة. لما يقارب 281 يومًا كل سنة، تُصنّف نوعية الهواء "سيئة" أو "سيئة جدًا".

وتنشر المجموعة هذه البيانات بانتظام على وسائل التواصل الاجتماعي إلى جانب فيديوهات وصور للمصانع، لتوعية السكان المحليين بالمسألة. ويبدو أنّ هذا الاستراتيجية ناجحة. إذ تقول ماغيداني "في استطلاعات الرأي التي سبقت الانتخابات، صنّفت غالبية سكان روستاوي التلوث ضمن المخاوف الثلاثة الأهم الأكثر إلحاحًا."

Gavigudet 3

Working with the local and national government

Gavigudet also pushes for legislative changes with the local and state authorities. They contributed to the drafting and development of the 2020-2022 Action Plan for the Improvement of the Atmospheric Air Quality of Rustavi City, making sure that the needs of the population were included in the plan. Thanks to EED funding, they are now monitoring the plan’s implementation by local and central authorities.

العمل مع الحكومة المحلية والوطنية

على صعيد آخر، تدفع غافيغوديه لإجراء تعديلات في القوانين مع السلطات المحلية والوطنية. وهي ساهمت في صياغة وبلورة خطة العمل 2020-2022 لتحسين نوعية هواء الغلاف الجوي في مدينة روستاوي، مع الحرص على تضمين حاجة السكان في الخطة. وبفضل تمويل من المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية، تراقب المجموعة حاليًا تنفيذ الخطة من قبل السلطات المحلية والمركزية.

كان فريق غافيغوديه قد ناصر بشكل مكثف لأجل اعتماد البرلمان الجورجي لقانون جديد حول المسؤولية البيئية وغيرها من التعديلات التشريعية المرتبطة بالبيئية، وبالفعل تم إقرارها مؤخرًا. هذه التعديلات تزيد بشكل ملحوظ الغرامات المفروضة على التلوث البيئي، حيث أنها كانت متدنية للغاية لدرجة أنّ الشركات فضّلت دفعها بدلًا من تحديث معدّاتها القديمة.

هذا ويسمح القانون أيضًا لمكتب الرقابة البيئية بتعليق عمليات المصانع الملوِّثة من دون انتظار أمر قضائي، مع العلم أنّ الحصول عليه يستغرق غالبًا أشهر أو حتى سنوات. وأخيرًا، يفرض القانون على 24 مصنع في روستاوي تركيب آليات رقابة خاصة في مداخنها بشكل ينذر السلطات المختصة تلقائيًا بمستويات الانبعاثات الخطيرة.

تعترف ماغيداني أنّ جعل هذا القانون يُقَر كان عملية طويلة وصعبة. فقد واصل البرلمان إرجاء جلسات الاستماع الثالثة اللازمة لإقراره إلا أنّ غافيغوديه ثابرت واستمرت بالاحتجاج وبالمطالبة بمهل زمنية واضحة لاعتماد القانون. وبفضل عمل المجموعة الشاق، تم في نهاية المطاف إقرار القانون.

وتشرح ماغيداني انّ غافيغوديه لطالما كانت مستعدة للتعاون مع السلطات من أجل حل المشاكل البيئية في روستاوي. وهي تقول بهذا الشأن "نحن لا نحتج فحسب، إنما نريد تقديم حلول ملموسة لحاجات المواطنين في روستاوي. لكن في الوقت عينه، علينا أن نحمّل السلطات مسؤولية عدم أدائها لعملها."

Gavigudet 2

كسب ثقة مواطني روستاوي

وتقر ماغيداني كذلك أن يوجد توازن دقيق بين الحاجة إلى هواء أفضل وواقع أنّ كثيرين من سكان روستاوي موظفون لدى هذه المصانع.

"لم نطلب يومًا إعلاقها. فجورجيا بلد فقير وكل وظيفة هامة. أي شخص يعمل في أحد المصانع يمكن أن يكون ملزمًا على إطعام ثلاثة أو أربعة أشخاص براتبه. لذا نحن نريد أن تحترم الشركات القوانين لكي يتمكّن المواطنين من تنفّس هواء نظيف."

من الواضح أنّ هذه المقاربة ساهمت في شعبية غافيغوديه في روستاوي. صحيح أنّ الفريق الأساسي مؤلف من مجموعة صغيرة من خمسة أشخاص، إلا أنّ الكثير من الأشخاص الآخرين يدعمون المنظمة بشكل تطوعي. حتى عائلة ماغيداني ملتزمة الآن بالعمل مع غافيغوديه، فوالتها عضو في الفريق، ووالدها نظّم حملة لغرس الأشجار. والمهندس المعماري المحلي الذي ساعد في تصميم المساحة الخضراء لحملة غرس الأشجار هو الآن زوجها.

هذا وقد ساعدت وسائل التواصل الاجتماعي المنظمة على كسب سمعتها كمنظمة غير حكومية بيئية فعالة. فليس عامة الناس وحدهم من يثقن ببياناتها وخلاصاتها، بل تواصلت معها منظمات مشابهة لها أخرى من كافة أنحاء جورجيا للقيام بمشاريع مشتركة وتشارك الخبرات.

حسب ماغيداني "الأشخاص الذين يعملون على القضايا البيئية في جورجيا نادرون، لذا نريد بناء شبكة قوية من المنظمات القادرة على دعم بعضها حسب الحاجة."

Gavigudet treeplanting

العمل خلال الإغلاق التام ومستقبل غافيغوديه

خلال جائحة كوفيد-19، لم تتمكّن غافيغوديه من تنظيم تظاهرات واسعة النطاق من دون المخاطرة بصحة المشاركين. لذا، كان عليهم أن يجدوا حلًا مبتكرًا. فدعوا الأشخاص كل بمفرده إلى مكتبهم وأخذوا صورة لكل منهم. ثم تم تحميل هذه الصور على وسائل التواصل الاجتماعي مع تعليقات شخصية، ما شكّل نوعًا من الاحتجاج الافتراضي أعطى الصوت لسكان روستاوي حتى أثناء الجائحة.

تعترف ماغيداني أنّ اللقاءات والفعاليات الافتراضية ليست البديل المثالي عن الاجتماعات الحضورية لجهة بناء الثقة والوحدة. "عندما يتعلق الأمر بالنشاط المدني، هذه الطريقة الوحيدة التي يمكنك من خلالها إظهار شغفك وتمسّكك الحقيقي بالقضية."

وهي تأمل أن تُستأنَف اللقاءات الحضورية قريبًا مع تسارع حملة التلقيح في جورجيا.

تواصل غافيغوديه متابعة تنفيذ خطة العمل والتعديلات التشريعية الجديدة، كما أنها تخطّط للدفع إلى المزيد من التعديلات على القوانين في المستقبل إذا دعت الحاجة. والأهم من ذلك كله أنها تستمر في عملها على تغيير ذهنيات الناس وبناء ثقافة حقيقية لمناصرة البيئة والتنظيم المدني المستدام في روستاوي وما أبعد منها.

 

 

Stay in touch

Sign up for all the latest news, stories and events straight to your inbox.