#FirstPersonStories

Apply for support
Back to #FirstPersonStories

"أور أكشن"

9 August 2021

"أور أكشن": بناء شبكة شبابية في كوتور

تقدّم المنظمة الشبابية "أور أكشن" للشباب في بلدة كوتور وفي كافة أنحاء الجبل الأسود فرصًا لتطوير مهارات مفيدة يستخدمونها في حياتهم الشخصية والأكاديمية والعملية.

منظمة "أور أشكن" ((“Naša Akcija” الموجودة في بلدة كوتور الساحلية في الجبل الأسود منظمة غير حكومية تركّز على تزويد الشباب في هذا البلد بفرص تطوعية بهدف تحقيق النمو الشخصي والمعني. أنشئت المنظمة عام 2012، ولديها أكثر من 130 متطوّع مسجّل، من بينهم 40 إلى 50 متطوع ينشطون في أي وقت من الأوقات.

تشكّل الطبيعة أحد المبادئ الأساسية للمشروع، إذ أنّ المنظمة تنظّم بشكل منتظم رحلات مشي لمسافات طويلة وأنشطة تنظيف وغيرها من الأنشطة الخارجية. يشرح مدير "أور أكشن" ديجان بيزوفيتش "اليوم يمضي الشباب الكثير من وقتهم على الإنترنت خاصة بعد الإغلاق الذي فرضته جائحة كورونا عدّى مرات وأجبر الناس على البقاء داخل منازلهم."

حتى الآن في عام 2021، نظّمت "أور أكشن" نشاطَين في الهواء الطلق في الشهر الواحد، من ضمنها نشاط تعلّم فيه الشباب كيفية بناء دفيئة وزراعة طعامهم. كذك تولي المنظمة أهمية كبيرة لتعليم الشباب المهارات الصعبة والناعمة من أجل نموهم الذاتي. وتتنوّع هذه المهارات من تصليح السيارات والدراجات، وزراعة الحدائق والطبخ وصولًا إلى الخطابة العامة والتعلّم عن قضايا مثل حقوق الإنسان والديمقراطية، لكي يصبح الشباب بالغين متمرّسين ومستقلّين. وتشرح باتريسيا بوبريش، وهي المديرة السابقة للمنظمة وحاليًا مستشارة خاصة لديها، "تندرج جميع هذه الأنشطة تحت مظلة ما نسمّيه "التوعية بالمهارات الحياتية. وهي مهارات بالغة الأهمية لكن المدارس تتجاهل هذ النوع من المهارات الناعمة. لهذا السبب نهتم نحن بذلك."

هذا وتساعد "اور أكشن" الشباب في مجال التطوير المهني، فتستخدم شبكتها لمساعدتهم على إيجاد وظائف وتنظّم ورشات عمل حول كيفية كتابة السيرة المهنية أو تقديم طلبات للجامعات داخل البلاد وخارجها. تساعد الأنشطة التطوعية الشباب على خوض تجربة العمل في بعض الوظائف وعلى اكتساب فهم أفضل للمهنة التي يريدون اتخاذها.

"مثلث سحري" للحفاظ على مشاركة الشباب

تنظّم المنظمة ما معدّله 120 نشاط في السنة يشارك فيها شباب تتراوح أعمارهم بين 12 و30 عامًا، كثيرون منهم يواصلون عملهم مع المنظمة طيلة مرحلة الشباب. ويعود عدد لا بأس به من المتطوّعين الأكبر سنًا الذي يغادرون المدينة للذهاب إلى الجامعة كل صيف ويشاركون في الأنشطة. وتحاول "أور أكشن" تلبية حاجات كل فئة عمرية. وتفسّر بوبريش في هذا الإطار "لن يهتم البالغون من العمر 12 سنة في التطوير المهني ولكنهم قد يهتمون بأن يكونوا جزءًا من المجتمع."

تستخدم المنظمة لجذب المتطوّعين طريقة تسمّيها "المثلث السحري"، وهو عبارة عن "توازن مثالي بين العمل والتعلّم والاستمتاع"، حسب بيزوفيتش الذي يضيف "عندما تجتمع هذه المكوّنات الثلاثة، نعرف أن المشروع كان ناجحًا." نجاح المشروع يعني أن يأتي المشاركين في المرة التالية أن يجلبوا معهم أصدقاءهم وإخوتهم. في الواقع، كان الانتشار عن طريق التداول في الأحاديث أداة قوية لبناء سمعة "أور أكشن" في كوتور وفي كافة أرجاء الجبل الأسود.

توصّلت المنظمة غير الحكومية إلى مفهوم "المثلث السحري" في بداية عملياتها عندما احتاجت إلى معرفة كيفية جذب المتطوعين والإبقاء عليهم. حينذاك، أدركوا أنه عليهم عرض أمر ما كمكافأة على المشاركة. وتقول بوبريش "فكرة أنّ الشباب لا لا يريدون العمل بجد هي مجرّد أسطورة، فهم في الحقيقة يريدون ذلك لكنهم في الوقت نفسه لا يريدون أن يُنظَر إليهم كما لو أنهم يد عاملة رخيصة يتم استغلالها. يجب أن يشعروا أنه يتم تقديرهم ومكافأتهم. ينبغي أن يصحلوا على شيء ما لقاء خدمتهم للمجتمع."

كذلك، يفهم فريق "أور أكشن" بشكل تام أهمية إنشاء رابط بينهم وبين المتطوّعين. ويشرح مدير العمليات فوك كولجنسيش "تصبح المنظمة بيتنا الثان. فنحن نكبر سويًا، هم ونحن، ويسعدنا تشجيع الشباب على إنشاء أنشطة جديدة وحتى منظمات خاصة بهم."

مساعدة المجتمع المحلي والمنظمات غير الحكومية الأخرى

في الواقع، من أهداف "أور أكشن" الأساسية مساعدة المنظمات القائمة والحديثة النشوء على النمو والازدهار، فتعيرها المرافق والمتطوعين، كما تساعدها على كتابة المشاريع وتقديمها. مؤخرًا، ساعدت على إعادة إحياء نادي الشباب في مدينة تيفات المجاورة بعد أن كان غير فاعل لسنوات وذلك عبر شمله في مشاريع المنظمة وأنشطتها.

من قصص النجاح الحديثة الأخرى ترميم مدرسة ابتدائية في قرية رادانوفيسي. ويستذكر بزوفيتش "بعد إنهائنا الأعمال، أرسل أطفال المدرسة لنا عشرات من رسائل الشكر، ما كان مجزيًا للغاية. فقد كانوا فرحين كثيرًا لاهتمام أحدهم بهم وبوضع مدرساتهم."

كان دعم المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية ضروريًا لمنظمة "أور أكشن" بما أنها المرة الأولى التي تحصل فيها على منحة غير مرتبطة بمشروع محدّد بل قابلة للاستخدام لدعم المنظمة ككل. وقد سمحت المنحة للمنظمة باستئجار مكتب، غالبًا ما تعيره لمنظمات أخرى، وبشراء مركبة لنقل المتطوعين أثناء الأنشطة. وهذا لم يقلّص التكاليف التشغيلية بأكثر من 9000 يورو فحسب إنما مكّن المنظمة من إعارة مرافقها مركبتها لمنظمات أخرى.

هذ الصيف، لدى "أور أكشن" ومتطوعيها برنامج مليء بالأنشطة. في شهر حزيران/يونيو، دعموا مسرح الأطفال في كوتور كما يفعلون كل سنة. وهم يخطّطون للمساعدة في أعمال ترميم اللابيداريوم في متحف كوتور الذي تأذى بشكل كبير بسبب هزة أرضية ضربته في الثمانينيات، كما أنهم ينفذون مشاريع أخرى متعددة تركّز على تعلّم الإنكليزية، والشباب والثقافة، والتعليم الرقمي. أثبتت "أور أكشن" نفسها بحيث أصبحت المنظمة التي يقصدها الجميع عند الحاجة إلى دعم في جميع الفعاليات الكبيرة تقريبًا في الجبل الأسود، من المنافسات الرياضية إلى المهرجانات الثقافية، كل ذلك مع مساعدة جيل الشباب على كسب ثقة بالنفس وتطوير ذاته وعلى إيجاد مكانه في العالم.