#FirstPersonStories

Apply for support
A selection of #FirstPersonStories © European Endowment for Democracy
Back to #FirstPersonStories

ديميترو شيبيتيوك ودوستوبنو

3 February 2021

من السباحة البارالمبية إلى ناشط مدني يسعى إلى تمكين ذوي الإعاقة

بعد أن كان سبّاحًا مصنّفًا على المستوى العالمي، تخلّى ديميترو شيبيتيوك عن حلمه البارالمبي لينشئ "دوستبونو" وهي منظمة غير حكومية تدافع عن حقوق الأوكرانيين من ذوي الإعاقات.

Цей матеріал також доступний українською

منذ سنتَين، كان ديميترو شيبيتيوك مصمّمًا على انطلاق في مهنة السباحة البارالمبية. فهو احتل المرتبة السادسة عالميًا في هذه الفئة، وقال له مدرّبه إنه عليه الاختيار بين مهنته الرياضية وعمله في المجتمع المدني، فهو لا يستطيع أن يكون بطلًا في المجالَين. لذا قرّر ترك أحلامه في السباحة البارالمبية والتركيز على عمله لأجل تحويل حياة الأشخاص ذوي الإعاقة في أوكرانيا.

في حديث له مع المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية، يستذكر شيبيتيوك أنّ ما أطلق مسيرته المهنية في النشاط المدني كان مشوارًا إلى مقهى في شارع خريشاتيك الرئيسي في كييف. "كنتُ أتدرّب خمسة أيام في الأسبوع في تلك الفترة. وكان السب هو يوم العطلة الوحيد لي أما الأحد فكنتُ أنام طيلة اليوم لأستعد للأسبوع التالي. في مساء أحد أيام السبت، أردتُ الخروج لتناول وجبة مع صديق لي لكني لم أتمكّن من الدخول إلى أي مكان. كنتُ على كرسي متحرّك وفي كل المقاهي والمطاعم يوجد درج. في نهاية المطاف، وجدنا مطعم سوشي لديه ثلاث درجات فقط وبفضل مساعدة الموظفين، تمكّنتُ من الدخول".

أثناء تناولهما الوجبة في المقهى، خطرت له فكرة التحقّق من الأمكنة لمعرفة ما إذا كانت قابلة للوصول من قِبَل مستخدمي الكرسي المتحرّك ومن ثم نشر النتائج على وسائل التواصل الاجتماعي. بهذه الطريقة، يُطلِع المالكين على كيفية جعل أمكنتهم أكثر قابلية للوصول ويخبر الناس عن الأمكنة المؤهلة لإدخال الكراسي المتحركة في مدنهم. منذ البداية، استُخدِمت مقاربة حيادية وإيجابية تركّز على الإنجازات وتسلّط الضوء على أوجه التقصير والتحسينات المقترحة.

يستحضر شيبيتيوك قائلًا "قرّرنا كتابة مراجعات عن المطاعم التي زرناها وشرح كيفية جعلها هندسيًا قابلة لاستقبال مستخدمي الكراسي المتحركة: نوع المطلع اللازم، حجم المدخل، المراحيض المؤهلة لإدخال الكراسي المتحركة، وهذا النوع من الأمور. أردنا أيضًا الترويج للأمكنة التي يمكن دخولها بالكرسي المتحرك."

ويتذكّر أن الكثير من أصحاب المطاعم كانوا في البداية معارضين ويتساءلون حول السبب الذي عليهم لأجله جعل أمكنتهم مؤهلة لاستقبال الكراسي المتحركة إذا لم يكن لديهم زبائن يستخدمون هذه الكراسي. وشرح ديميترو لهم أنّ الزبائن على الكراسي المتحركة لا يأتون لأنهم غير قادرين على دخول المكان.

أطلق ديميترو صفحة على الفيسبوك وبدأ بإنتاج مدوّنات فيديو أسبوعية هزلية تركّز على تجربته كمستخدم للكرسي المتحرك في كييف.وقد أدّى هذا العمل إلى إنشاء المنظمة غير الحكومية "دوستوبنو" (Dostupno.UA) أي "قابل للوصول" باللغة الأوكرانية، التي يرأسها ديميترو الآن.

Dostupno2

تغيير التصوّر عن الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع الأوكراني

بالنسبة لشيبيتيوك، عمله يركّز دومًا على القدرة، إذ يشرح "أريد أن أحفّز الناس وأن أظهر لهم وأذكّرهم أنه يوجد دومًا أشخاص آخرون مستعدّون لمساعدتهم، كما أردتُ أن أعلّمهم كيف يساعدون أنفسهم وأن أعطيهم الأدوات لأجل ذلك."

تعمل منظمة Dostupno.UA على تطبيع صورة الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع الأوكراني. في الحقبة السوفياتية، كان يتم إخفاء هؤلاء الأشخاص عن المجتمعات وكان يعيشون حياة منغلقة في منازلهم أو في المؤسسات. هذه القصة هي التي يعتزم فريق المنظمة تغييرها.

تعمل المنظمة الآن في عدّة مجالات. فقد أعدّت لافتة لاصقة عليها تعبير " DostupnoRecommends" (أي بتوصية من دوستوبنو) للمنشآت والمباني الإدارية المعتمَدة كأبنية مؤهلة لاستقبال مستخدمي الكراسي المتحركة. وهي تقدّم جوائز "الأبواب المفتوحة" إلى الأمكنة والمبادرات التي جعلت مساحاتها قابلة للوصول وتعمل على تطبيع التصوّر العام عن الأشخاص ذوي الإعاقة. بالنسبة لشيبيتيوك، هذه الجوائز أدوات دعائية هامة لأنها تساعد على تمييز أفضل الممارسات في مجال إمكانية الوصول في أوكرانيا وتشجّع الآخرين على الاقتداء. في النتيجة، ينبغي أن تكون إمكانية الوصول هي القاعدة لا الاستثناء.

ويروي ديميترو "نحن نريد أن نتأكّد من عدم تصنيف مستخدمي الكراسي المتحرّكة كأبطال لأنهم فاعلون في المجتمع أو بدلًا من ذلك، عدم اعتبارهم ضحايا بسبب إعاقاتهم. هدفنا هو تمكين هؤلاء الأشخاص من العيش حياة أكثر سعادة. أنا لستُ بطلًا لأنني أخرج إلى الشارع. أنا مجرّد شخص عادي ذاهب في نزهة ويصدف أنني على كرسي متحرّك. أريد أن يفهم المجتمع أنه عند جعل المدن أكثر قابلية للوصول وعبر إتاحة المزيد من الخدمات، حينذاك يصبح باستطاعة الأشخاص ذوو الحركة المحدودة أن يعيشوا حياتهم بالكامل على غرار أي شخص آخر."

Dostupno3

الترويج للرحلات المتيسّرة

كجزء من عمله، أنتج شيبيتيوك أيضًا مدوّنات فيديو توثّق رحلاته في أنحاء أوكرانيا وأوروبا. وهو يعتز بشكل خاص برحلة قام بها في أوروبا عام 2019 وكان يحمل 100 يورو فقط في جيبه. يقول بهذا الخصوص "زرتُ عشرة بلدان وعدتُ وفي جيبي 20 يورو. أردتُ أن أبرهن أن كل شيء ممكن. إذا كنتُ أنا أستطيع السفر، كذلك يستطيع أي مستخدم آخر لكرسي متحرّك."

تعمل Dostupno.UA كذلك بالشراكة مع وكالة السفر " Secret Ticket" لتنظيم رحلات لذوي الإعاقة في أوكرانيا، حيث لا يعلم المسافرون عن وجهتهم إلا قبل مغادرتهم بوقت قليل فيصلهم ظرف فيه خريطة عن المدينة مع الأماكن القابلة للوصول وحجز فندقي. الفكرة من المشروع هي إلهام المسافرين ذوي الإعاقة.

 

يلفت شيبيتيوك إلى أنّ قابلية الوصول أمر مهم بالنسبة للأشخاص من مختلف المهن والتخصصات، بما أن غالبية الناس تواجه تحديات متعلقة بقابلية الوصول في مرحلةٍ ما من حياتهم، سواءً كانوا والدَين مع عربة أطفال، أشخاص أكبر سنًا لديهم قدرة محدودة على الحركة أو محاربين قدامى مصابين.

هذا وتدير المنظمة منتدى الشمولية السنوي الرفيع المستوى الذي يجمع ممثلين من القطاع العام والحكومة ومؤسسات الأعمال لإثارة قضايا استحداث المساحات الحضرية القابلة للوصول. هذا العام، انعقد المنتدى على الإنترنت بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد في ذكرى تأسيس Dostupno.UA.

من أكثر مشاريع المنظمة شعبية كان إعداد خريطة على الإنترنت لإمكانية الوصول (TosMap) تتضمّن لائحة بالمؤسسات والمباني في المدن الأوكرانية تلحظ إمكانية الوصول إليها والخدمات المتاحة للأشخاص المحدودي الحركة. ويتم نشر هذه الخريطة على وسائل التواصل الاجتماعي وعن طريق ظهور شيبيتيوك المتكرّر على التلفاز. عادة، يزور شيبيتيوك المدن بنفسه لكن مع الإغلاق التام بسبب الجائحة، يقوم بهذه المهمة حاليًا ناشطون في المناطق.

في الواقع، يبدو أنّ التعاون مع المنظمات والناشطين في المناطق صار جزءًا مهمًا من عمل المنظمة مع سعي هذه الأخيرة إلى إلهام مستخدمي الكراسي المتحرّكة في جميع أرجاء البلاد وضمان أمنة قابلة للوصول للجميع.

Dostupno4

الحصول على نتائج ملموسة لتأمين لضمان إمكانية الوصول في أوكرانيا

بفضل منحة من المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية، يتم دعم Dostupno.UA في عملية تحوّلها من منظمة ترتكز على المتطوعين إلى منظمة مستدامة، مع العلم أن الفريق أمضى أغلب فترة الإغلاق التام في الربيع الماضي وهو ينتج فيديوهات ويستعرض عمله حتى تاريخه ويخطّط لمستقبل المبادرة.

لا شك أنّ Dostupno.UA ترى فعالية عملها بشكل متزايد. على مدى ثلاث سنوات متتالية، أجرت مجلة "فوكوس" شيبيتيوك على قائمة المئة شخص الأكثر تأثيرًا في أوكرانيا، كما أنه حصل على جائزة توليب لحقوق الإنسان من وزارة الخارجية الهولندية.

ويسرد شيبيتيوك أنّه بعد حملة قادتها المنظمة ضد مواقف الباص غير القابلة للوصول التي بنيت في كييف عام 2019، تم استبدال جميع هذه المواقف تقريبًا في وقت لاحق.

فضلًا عن ذلك، كلّفت وزارة الخارجية المنظمة مؤخرًا بإجراء تدقيق على المباني الوزارية وإعداد توصيات لضمان إمكانية وصول كل مجموعات الناس على المستوى المعماري.

ويقول شيبيتيوك بهذا الخصوص "لقد أثبتنا أنّ قابلية الوصول ممكنة. لستم بحاجة إلى الكثير من البيروقراطية لكي تحقّقوا الأمور. نحن نعلم أنّ الأداة لتغيير المجتمع هي الدعاية وسنواصل العمل الدعائي حول إمكانية الوصول على وسائل التواصل الاجتماعي وعلى التلفاز."

عند سؤاله، يقرّ أنه لا يندم على تخليه عن أحلامه البارالمبية: "أشعر بطاقة هائلة من العمل الذي أقوم به اليوم. بالطبع ما زلت أسبح لكن الآن أصبحت السباحة فقط للمتعة."

 

Stay in touch

Sign up for all the latest news, stories and events straight to your inbox.