News

Beirut News
Back to news

شركاء المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية في بيروت آمنون

5 August 2020

بعد الانفجار المأساوي مساء البارحة في بيروت، بلّغ جميع شركاء المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية أنهم آمنون.

Beirut News

البارحة الثلاثاء الواقع فيه الرابع من ىب/ أغسطس، هزّ بيروت انفجار هائل تسبّب بوفاة مئة شخص على الأقل وإصابة حوالي 4000 شخص.

بحسب المنتقدين، ما تسبّب بالانفجار هو مخزون من نيترات الأمونيوم المستخدم كسماد زراعي – 2750 طن مخزّنة في ظروف غير آمنة في عنبر في مرفأ بيروت منذ وصولها إلى البلاد على متن سفينة شحن وحجزها من قبل السلطات عام 2014.

وقد حصلت موجات صدمية جرّاء الانفجار في كافة أنحاء العاصمة نتج عنها دمار واسع حتى في ضواحي بيروت. ويشير السكان إلى أنهم شعروا كما لو أن هزة أرضية ضربت المدينة. وتشير التقارير إلى أنّ ما يصل إلى 300 ألف شخص فقدوا منازلهم بسب الانفجار وأنّ الكلفة المالية الإجمالية للكارثة قد تصل إلى 5 مليارات دولار.

شركاء المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية في بيروت جميعهم آمنون

كان الشريك المؤسس لميغافون في الموقع يغطي القصة وقت حصول الانفجار الأول. وقد غادر المكان قبل الانفجار الأكبر تاركًا سيارته خلفه ولم يصب لحسن الحظ بأي أذى. وميغافون هي وسيلة إعلامية رائدة مستقلة في لبنان.

من ناحية أخرى، أبلغ شريك آخر للمؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية، مبادرة غربال، الذي يركّز عمله على زيادة المساءلة في البلاد، أنّ مكاتبه دُمِّرَت نتيجة الانفجار.

ويقوم شركاء آخرون، مثل درج وبيروت اليوم، بنشر بانتظام آخر المستجدات حول الانفجار. نظرًا لدمار إهراءات القمح الأساسية في المدينة، تفيد بيروت اليوم أن الانفجار قد يكون له أثر كبير على الأمن الغذائي في لبنان الذي يمر أصلًا بأزمة اقتصادية حادة.

Stay in touch

Sign up for all the latest news, stories and events straight to your inbox.