News

Back to news

الديمقراطية العالمية وفيروس كورونا المستجد: لتعزيز الدعم الدولي

14 July 2020

صدر تقرير جديد يقيّم أثر فيروس كورونا المستجد على الديمقراطية حول العالم ويرفع توصيات لدعم الديمقراطية مستقبلًا.

صدر تقرير جديد يقيّم أثر فيروس كورونا المستجد على الديمقراطية حول العالم ويرفع توصيات لدعم الديمقراطية مستقبلًا.

يركّز تقرير صدر حديثًا تحت عنوان " الديمقراطية العالمية وفيروس كورونا المستجد: لتعزيز الدعم الدولي" على كيفية استغلال بعض الحكومات للأزمة الصحية الحالية من أجل تضييق الخناق على الأنشطة الديمقراطية، كما يقدّم توصيات إلى صانعي السياسات والمجتمع المدني حول كيفية مواجهة الآثار السلبية لفيروس كورونا المستجد على الديمقراطية.

حظي التقرير بتأييد 11 مؤسسة مناصرة للديمقراطية وهو يتماشى مع "رسالة النداء للديمقراطية" الأخيرة التي وقّعها نحو 100 منظمة من حول العالم وما يقارب 500 شخصية بارزة من 119 دولة، من ضمنهم 13 فائز بجائزة نوبل و62 رئيس دول أو حكومة سابقين.

ويحدّد التقرير التهديدات المحدقة بالديمقراطية مع تقييد الكثير من الحكومات لحقوق الإنسان والحريات الأساسية مثل حرية التجمع والحركة تحت ذريعة مكافحة الجائحة. وهو يسلّط الضوء على ما تفعله بعض الحكومات من وقف للانتخابات وتضييق الخناق على الخصوم السياسيين والتمييز ضد الأقليات والمجموعات المستضعفة والرقابة على الإعلام وزيادة المعلومات المضلّلة والرقابة الرقمية.

ويلحظ التقرير أنّ الجائحة كان لها تبِعات سياسية تختلف بحسب الأنظمة المتنوعة، لذا يدعو إلى المزيد من الجهود السياسية العملية للتأكّد من الدفاع عن المعايير الديمقراطية بطرق خاصة تتماشى مع وضع كل دولة، في سبيل الارتقاء بحقوق الإنسان.

يقدّم التقرير خمس توصيات عملية حول كيف يمكن للحكومات والمنظمات الدولية الاستجابة لأزمة فيروس كورونا المستجد. فهو يؤيد: متابعة عالمية للتعديات على الديمقراطية المرتبطة بفيروس كورونا المستجد؛ سبلًا جديدة لتضمين جهود الديمقراطية في حالة الطوارئ والمساعدة على التعافي؛ دعمًا معزّزًا للنشاط المدني الديمقراطي الذي نشأ أثناء الجائحة؛ مبادرة جديدة متعددة الأطراف لاستخلاص الدروس من كيفية تعاطي الديمقراطيات مع الأزمة؛ وأخيرًا، بذل الجهود لدرس واستكشاف النمو في بعض أنواع الممارسة الديمقراطية الجديدة التي تكاثرت أثناء الجائحة.

تعليقًا على إطلاق التقرير، صرّح المدير التنفيذي للمؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية جيرزي بوميانوسكي: "إنّ جائحة فيروس كورونا المستجد تطرح تحديات غير مسبوقة أمام الديمقراطية. وإنّ المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية مسرورة لكونها من الداعمين الأساسيين لهذه الوثيقة التي، فضلًا عن تحديد التحديات أمام الديمقراطية في أوقات الجائحة، تبيّن أيضًا الطرق التي استجاب الناشطون الديمقراطيون من خلالها لهذه الأزمة. إننا نؤمن أن التوصيات الواردة في هذا التقرير تشكّل السبيل إلى المضي قدًما في الدفاع عن الديمقراطية أثناء الجائحة وبعدها."

يمكن تحميل التقرير هنا.

Stay in touch

Sign up for all the latest news, stories and events straight to your inbox.