News

Back to news

تقرير فعالية | قمة كوبنهاغن للديمقراطية 2020

8 July 2020

بتاريخ 18 حزيران/يونيو 2020، شاركت المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية في قمّة كوبنغاهن للسلام التي نظّمتها مؤسسة "تحالف الديمقراطيات" عبر الانترنت هذه السنة. شارك المدير التنفيذي للمؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية جيري بوميانوفسكي في هذه القمّة إلى جانب ثلاثة من الفائزين بالمنح التي تقدّمها المؤسسة الاوروبية من أجل الديمقراطية.

شارك المدير التنفيذي للمؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية جيري بوميانوفسكي في هذه القمّة إلى جانب ثلاثة من الفائزين بالمنح التي تقدّمها المؤسسة الاوروبية من أجل الديمقراطية هم لافديم حميدي من كوسوفو، وداركو بركان من البوسنة والهرسك، وآنا نيكوغوسيان من أرمينيا.

تحدّث بوميانوفسكي في جلسةٍ بعنوان "نقف متحدّون بالديمقراطية"، مفيدًا بأنّ جائحة فيروس كورونا المستجد تفرض تحدياتٍ غير مسبوقة أمام الديمقراطية، فحكومات دول العالم  قد شرّعت لنفسها استخدام صلاحياتٍ استثنائية لمواجهة حالة الطوارئ وفرض الاقفال التام، فيما راحت بعض الحكومات تستغلّ هذه الأزمة لتضييق الخناق على التحرّكات الديمقراطية وإسكات بعض الأصوات الناقدة.

أفاد بوميانوفسكي بأنّ المؤسسة الاوروبية من أجل الديمقراطية وعدّة  مؤسسات أخرى راعية للديمقراطية تتعاون اليوم لنشر ملفٍ  يتناول أثر فيروس كورونا المستجد على الديمقراطية في العالم فيحدّد التحديات التي يواجهها العالم خلال هذه الأزمة ويطرح عددًا من التوصيات بأفضل الطرق الآيلة إلى مساندة الديمقراطية خلال الفترة المقبلة.

وصرّح بوميانوفسكي أنّ من بين هذه التحدّيات: الاستخدام المفرط للعنف على يد قوى الأمن، ويندرج ضمن هذا الإطار وضع المتمرّدين في السجون الإيرانية؛ وقف الانتخابات أو التلاعب بها كما في روسيا؛ الاستفادة من الظرف للتضييق على الخصوم السياسيين كما في لبنان، وكازاخستان، وتركيا، والكثير من الدول الاخرى؛ تشديد الرقابة والتهديدات على الاعلام المستقل؛ ارتفاع مستوى التضليل الاعلامي وكثرة حملات التضليل الخبيثة. واستقى بوميانوفسكي  بعض المفردات من تصريحٍ لنائبِ رئيس الاتحاد الاوروبي للقيم والشفافية فيرا جوروفا حيث قالت "لقد ارتفع الخطاب الذي يسعى إلى تقويض الديمقراطية، ومعها استجابتنا للأزمة."

لفت بوميانوفسكي كذلك الأمر إلى تنامي التمييز العنصري ضد الأقليات ومنها مجتمع الميم في جورجيا وأرمينيا، وضد اللاجئين السوريين وضد الهنود الآريين، وأيضًا تنامي العنف الجندري خلال فترة الاقفال التام. أشار بوميانوفسكي كذلك الامر إلى تمادي الحوكمات التكنوقراط وعن الفساد في القطاع العام.

في الختام، صرّح بوميانوفسكي بأنّ التعافي المستدام من الجائحة يستدعي برامج لدعم الديمقراطية على المدى الطويل تساعد على بناء منظماتٍ قوية ضمن المجتمع المدني فتكون قادرة على الاستجابة للتحدّيات المعقدّة ضمن مجتمعاتها، وعلى مطالبة حكوماتها بالمساءلة والمحاسبة والشفافية، وكذلك ضبط الفساد وضبط الاستغلال الذي يمكن أن تعرّض له المساعدات.

"عندما نؤمن بقيم الديمقراطية فس  الاتحاد الاوروبي ، نكون قادرين على مساندة هذه القيمة في أماكن أخرى من العالم؛ ولكن إن نحن توقّفنا عن الإيمان بها، فإنّ مصداقيتّنا سوف تضعف ولن يكون بمقدرونا  أن نكون السند القويم لهذه القيمة".

لافديم حميدي انضمّ إلى جلسة حوارية بعنوان "الحفاظ على الحراك خلال أزمة فيروس كورونا المستجد: شاركونا ما لديكم من قصص". حميدي هو صحفيٌ يملك سجلاً حافلاً بالتقارير الاستقصائية والجوائز الصحفية وفي باعه خبرة مميزة في التحقيق في شؤون التوريدات الحكومية. هو مؤسّس منصّة فرونتلاين.نيت، وهي أحدث قناة إعلامية في كوسوفو وتكرّس نفسها لكشف الانتهاكات لقانون التوريدات الحكومية وإعلام أهل الكوسوفا بمكامن التبذير في صرف الأموال العامة، بالإضافة إلى تأمين تغطية متواصلة وغير منحازة للشؤون الراهنة.

"خلال الجائحة، ركّزت المنصّة على مساءلة الحكومة، وكشفت أمام الجمهور إقدام وزارة الصحة على شراء الأدوية والمعدّات من دون الالتزام بإجراءات التوريد الحكومية."

 انقر هنا  للاطلاع على تفاصيل الخبر.

داركو بركان، مدير موقع إلكتروني يعنى بتقصّي الحقائق يحمل اسم"زاستو ني" (Zasto Ne) شارك في جلسةٍ بعنوان "الانتخابات وحملات التضليل، التزام مسار الديمقراطية خلال أزمة فيروس كورونا المستجد". يواجه باركان وفريقه اليوم مستويات غير معهودة من الأخبار الكاذبة بشأن فيروس كورونا المستجد، وقد عزّز الفريق مستوى نشاط تقصي الحقائق استجابةً للأزمة الراهنة.

"خلال الجائحة، شهدنا مستويات من التضليل لم نعهدها من قبل. عزّزنا أعمال ومخرجات تقصّي الحقائق أربعة أضعاف، فارتفعت نسبة القراء بنسبة 800%. دول غرب البلقان هي منطقة حساسة جغرافيًا ويجب أن نحذر النفوذ الروسي المباشر وغير المباشر."

 انقر هنا  للاطلاع على تفاصيل الخبر.

أما آنا نيكوغوسيان فقد شاركت كمتحدّثة في جلسة بعنوان "ضمان حقوق المرأة خلال الجائحة". نيكوغوسيان هي  واحدة من مؤسّسي بيت النسوية "فيمهاوس" في العاصمة الأرمنية يريفان. قصّتها مع نضال المرأة ومجتمع الكوير قصّة طويلة؛ أثناء متابعتها دراساتها العليا في الجندر والتوجّه الجنسية والثقافة في جامعة مانشستر البريطانية بفضل منحة تشيفينينج البريطانية العريقة، تملّكتها قناعة شديدة بضرورة حمل هذه المكتسبات العملية إلى أرمينيا.

"خلال أزمة فيروس كورونا المستجد، وجدت النساء المعنّفات  أنفسهن تحت سيطرة الشريك المعنّف الكلية حتى تعذّر عليهنّ   النفاذ إلى وسائل التواصل التقليدية أو الانتقال إلى مركز الشرطة لطلب المساعدة." 

Stay in touch

Sign up for all the latest news, stories and events straight to your inbox.