المواضيع

العودة إلى المواضيع

إنّ دعم الحراك في مجال الدفاع عن حقوق الانسان بالاستناد إلى الاحتياجات الفعلية، لا سيما في البيئات القمعية حيث تواجه جهات مانحة أخرى صعوبات في العمل، إنما يشكل جزءًا كبيرًا من محفظة المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية.


لمحة عن الدعم الذي تقدّمه المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية

تسعى المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية إلى ضمان وصول وعدم تهميش أصوات الحملات، والناشطين المجتمعيين، والمحامين، والصحافيين، وغيرهم من المدافعين عن حقوق الانسان.  تستفيد الكثير من المبادرات التي تسعى إلى الدفاع عن حقوق الانسان، والتربية والتوعية، والبحث والرقابة، من المنح المالية والخدمات الاستشارية التي تقدّمها المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية.

 

ابقوا على تواصلٍ دائمٍ معنا

اشتركوا لتصلكم آخر الأخبار والقصص والفعاليات إلى بريدكم الإلكتروني