الاخبار

العودة إلى الأخبار

عرض تقر ير المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية للعام 2019

25 حزيران/يونيو 2020

اليوم، وتحديدًا بتاريخ 25 حزيران / يونيو، عرض المدير التنفيذي للمؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية جيري بوميانوفسكي تقرير المؤسسة الاوروبية من أجل الديمقراطية للعام 2019 أمام لجنة السياسة والامن بمجلس الاتحاد الأوروبي.

في خطابه أمام المجلس، أفاد بوميانوفسكي بأنّ القرير السنوي يعرض الأعمال التي نفّذتها المؤسسة الاوروبية من أجل الديمقراطية وشركاؤها خلال العام 2019. ينقسم التقرير إلى ثمانية أقسامٍ يمثل كلُّ واحدٍ منها جانبٌ من جوانب العمل الذي تقوم به المؤسسة: محاربة الفساد والمساءلة والمحاسبة العامة؛ منصّات التواصل الاجتماعي والمنصّات المستقلة؛ الحراك المدني والمشاركة المدنية في الشأن العام؛الدفاع عن حقوق الانسان ومراقبة أوضاع حقوق الانسان؛ مشاركة المرأة في الحياة السياسية والشأن العام؛ التوجّه الجنسي والهوية الجندرية؛ الثقافة والفن؛ والشباب.

توقّف بوميانوفسكي عند نشاطات بعض شركاء المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية الذين جاء التقرير على ذكرهم، ومن بينهم موقع واتش دوغ وهو عبارة عن مؤسسة تعنى بتلقى بلاغات عن الفساد من الناس في مولدوفا، وكذلك منصّة بيروت اليوم وهي منصّة إخبارية مستقلّة جديدة في لبنان، وبيت النسوية في أرمينيا، وكذلك شخص رامي خولي في تونس.

تحدّث بوميانوفسكي عن التحدّيات التي واجهها المدافعون عن الديمقراطية خلال جائحة فيروس كورونا المستجد موضحًا أنّ المؤسسة الاوروبية من أجل الديمقراطية هي مؤسسة مرنة وقد تأقلمت بسرعة من الاحتياجات الجديدة والواقع الجديد الذي يمرّ بها شركاء المؤسسة. خلال الأزمة، أمّنت المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية دعمًا كبيرًا للاعلام المستقبل في دول الجوار الأوروبي وللناشطين المدنيين التي يتولون تقديم الاستجابة المباشرة للأزمة الصحية ومراقبة استجابة الدولة ومؤسسات الدولة للأظمة.

تحدّث بوميانوفسكي عن التحديات التي تقف اليوم في وجه الديمقراطية حول العالم مفيدًا بأن اليوم يشهد توقيع حوالي 500 شخص من سياسي، وشخصية اجتماعية، وفائز بجائزة نوبل، ومنظمة تدافع عن الديمقراطية، من جملتها المؤسسة الأوروبية من أجل الديمقراطية، على كتابٍ مفتوح للدفاع عن الديمقراطية.

أفاد بوميانوفسكي بأنّ المؤسسة الاوروبية من أجل الديمقراطية قد تعاونت مع مشروع يرمي إلى نشر ورقة بحثية بعنوان "الديمقراطية العالمية وفيروس كورونا المستجد". تبحث هذه الورقة في أثر فيروس كورونا المستجد على الديمقراطية حول العالم وتدعو إلى  تأمين دعمٍ أكبر للديمقراطية حول العالم من خلال خمس توصيات ملموسة تقدّمها للحكومات والمنظمات الدولية لمساعدتها على توجيه أعمال دعم الديمقراطية اليوم وفي فترة ما بعد فيروس كورونا المستجد. من المفترض أن تصدر هذه الورقة خلال الأسبوع المقبل.

ابقوا على تواصلٍ دائمٍ معنا

اشتركوا لتصلكم آخر الأخبار والقصص والفعاليات إلى بريدكم الإلكتروني